هل هناك صلة بين الهواتف المحمولة وخطر الإصابة بالسرطان؟

الرئيسية / هل هناك صلة بين الهواتف المحمولة وخطر الإصابة بالسرطان؟

بعد أكثر من 10 أعوام من البحث، أصدر البرنامج "الأمريكي الوطني لعلم السموم"، التابع للحكومة تقريره النهائي حول تأثير الإشعاعات ذات تردد "الراديو"، المنبعثة من الهواتف المحمولة، على الفئران.

أشارت النتائج إلى أن الفئران، والجرذان التي تعرضت لإشعاعات مُكثفة من موجات الراديو، ظهرت نسبة إصابات ضئيلة بالسرطان فيما بينها، لكنها وصفت النتائج بالـ"ضعيفة"، ويستحيل إسقاطها على البشر.

توصلت الدراسة، التي استغرقت حوالي عقد من الزمان، وتكلفت قرابة الثلاثين مليون دولاراً إلى أن التعرض لمستويات عالية من إشعاع موجات الراديو يُمكن أن يرتبط بدليل واضح مع إصابة الجرذان الذكور بأورام القلب.

وخلص التقرير أيضاً إلى الربط بين الإشعاع وإصابة ذكور الجرذان بأورام الدماغ، والغدد الظرية. لكن هذه النتائج المحدودة تعكس عدم وضوح الأدلة خاصة التي تربط بين حدوث هذه السرطانات والتعرض للإشعاع في الجرذان الإناث، والفئران بشكل عام.

لكن ما الذي تعنيه هذه النتائج، بالنسبة للشخص العادي الذي يسير في الشارع واضعاً "آيفون" بالقرب من أذنه؟. تقريبا لا تعني شيء.

ركزت الدراسة على ترددات "الراديو" المُسخدمة في الجيل الثاني والثالث من الهواتف المحمولة. رغم أن معظم الهواتف في الولايات المتحدة، وآسيا، وأوربا تستخدم تكنولوجيا الجيل الثالث والرابع، إلا أن شبكات الجيل الثاني لا تزال ساذدة في أفريقيا. التكنولولجيا الأحدث في الشبكات تستخدم ترددات أعلى من التردد الأساسي لشبكات الجيل الثاني، والذي يبلغ 900 ميجا هرتز. بينما التكنولوجيا الأحدث القادمة، وهي شبكات الجيل الخامس، فسوف تستخدم بشكل خاص تردد أعلى مما سبق، ومن المُقترح أن النطاقات التردددية الأعلى أقل إختراقاً لأجسام الحيوانات. "مايكل وايد" أخصائي السموم الرائد بالبرنامج الوطني الأمريكي، لا يستطيع الجزم إذا ما كانت تكنولوجيا الجيل الخامس أكثر أو أقل أماناً من ترددات الراديو المُستخدمة في الدراسة، لكنه يثق أن التأثيرات التي تُسببها سوف تختلف إختلافاً كبيرأً عن الذي حققته الدراسة. وأردف "وايد": "تكنولوجيا الجيل الخامس هو تنولوجيا ناشئة، لم يتم تعريفها بعد. لكن من خلال ما نعرفه عنها حالياً، فمن المحتمل أن تختلف بشكل كبير عما درسناه". وبخلاف حقيقة أن التكنولوجيا التي ركزت عليها الدراسة قد أصبحت قديمة بالفعل، فإن مستويات التعرض التي تعرضت لها الحيوانات أيضاً لا يمكن مقارنتها بالتي يتعرض لها الإنسان. فمستوى التعرض للإشعاع في البحث كان أعلى بأربعة أضعاف من الحد القانوني الأقصى، وتعرضت الحيوانات للإشعاع على كامل الجسم. "جون بوتشر" وهو عالم كبير يعمل بالبرنامج الوطني للسموم، يعترف صراحة بأن هذا النوع من التعرض للإشعاع لا يُمكن مقارنته بالإستخدام البشري للهاتف الخلوي. يقول "بوتشر": " لا يمكن مقارنة مستوى الإشعاع في الدراسة، بالمستوى الذي يتعرض له البشر من استخدام الهواتف الخلوية". يقول كذلك "كيفن مكونواي" الباحث بجامعة "اوبن"، أن البحث لا يُخبرنا شيئاً عن خطر استخام الهواتف الخلوية على البشر، وحتى الدليل على إصابة الجرذان بالسرطان هو "دليل ضعيف للغاية". فماذا تُخبرنا هذه الدراسة؟! يقول "ماكونواي": "هذا البحث يثبت أنه في ظل ظروف معينة، يمكن أن يؤدي نفس نوع الإشعاع الذي تنتجه بعض الهواتف النقالة، ولكن بشكل أقوى، وفترات أطول، إلى زيادة أنواع مُعينة من الأورام لدى بعض الجرذان". وأردف: "هذا أمر يستحق المعرفة، لكنه يُشبه إلى حد ما تجربة افتراضية لآثار الصخور الثقيلة على الفئران. وهذا من شأنه أن يثبت بلا شك أن الصخور الثقيلة لديها القدرة على إيذاء الفئران، لكنها لن تُخبرنا بأي شيء عن مستوى الخطر على البشر، حيث يتطلب التحقيق في هذا الخطر نوعًا مختلفًا تمامًا من البحث ".
شارك الموضوع

التعليقات

التسميات

المشاركات الشائعة

التسميات

أرشيف المدونة الإلكترونية